Friday, July 20, 2007

الإسلام و الاشــــــــــــــــتــراكـــيـــــــــــــــــــــــــة




نعم كذا كان العنوان لإحدى الفتاوى في كتاب الفتاوى الخاص بالشيخ الراحل متولي الشعرواي .
تملكني العجب بمجرد رؤية هذا العنوان في فهرس الكتاب و سارعت بالانتقال للصفحة الخاصة به لمطالعة رأي الشيخ الشعراوي في مثل هذا الموضوع . و قد استغربت بدايةّ إذ وجدت ان العنوان يستغرق صفحة واحدة من صفحات الكتاب فقد تخيلت من مجرد الاسم ان مثل هذا الموضوع تكتب فيه الكتب و الأبحاث و النظريات.
و قد كان رأي الشيخ الجليل واضح و مختصر (كلمة و نص بالبلدي) . على أني اختبرت لحظة تعجب هي من أندر لحظات التعجب التي مرت بي في حياتي بمجرد ان مرت عيني على السطور و أنهيت قراءة الفتوى العصرية .

و الغريب أيضاّ ان الشيخ تناول العنوان بعنوان آخر !! فلم يتطرق بحرف واحد لشيء عن طبيعة الفكر الاشتراكي و توافقه او اختلافه مع المعتقد الإسلامي. فالشيخ يرى باختصار للاختصار ان من حق أي شخص ان يبحث عن طريقة او مبدأ او فكر يدير به أمور حياته اليومية و يصل به لتحقيق السعادة له و لأهله او لوطنه ,, جميل.
أي شخص باستثناء الشخص المسلم و الشخص المسلم فقط و هذا لان الغير المسلم يحق له البحث إذ لا يعرف عن الإسلام شيئا أما المسلم فقد أعطاه الله هبة إلهيه جاهزة طازجة على طريقة (الهوم ديليفري) إلا وهي الإسلام .
و يقول الشيخ ان الإسلام سبق الاشتراكية بمئات السنين لوضع كافة النظم و الآليات الكفيلة بتحريك المجتمع اقتصاديا و اجتماعيا لتحقيق الرفاهية (في الدنيا) و هنا تشابه الاشتراكية الإسلام , و الجنة (في الآخرة) و هنا يتفوق الإسلام على الاشتراكية بالطبع .
و يقول الشيخ أيضا ان من فكروا , و أبدعوا , و حلموا , و لو جاز التعبير تأنسنوا من الإنسانية , من فعلوا هذا و ابتكروا الفكر الاشتراكي كان يمكن أن يوفروا مجهودهم و يقرئوا القرآن و يتبحروا في الإسلام و كانوا سيجدون ان الاشتراكية بحذافيرها و أفضل منها ألف ألف مرة موجود في الإسلام (بس كده).
فكيف هذا ؟؟ كيف هذا يا شيخنا ؟؟ أم أنه ليس لديك وقت لتشرح لنا كيف أخطئت البشرية و أصبت أنت ؟؟
لم يقل الشيخ حرفا !!
فهل أكون متجنياّ إذا ادعيت أن مثل هذه الطريقة في التفكير التي تربط بشكل رهيب بين قيمة غيبية مطلقة مثل الدين و قيمة مادية يومية اقتصادية ارتباطاّ نهائياّ منتهياّ , مثل هذه الطريقة تمثل نوع من التخدير و التغييب للعقل ؟؟
و ربما يكون باستطاعتي ان اخط الكثير في نقد مثل تلك الفتوى التي أفتاها الشيخ , لكن السؤال الأهم في رأيي ,, لماذا؟؟
لماذا أجد نفسي مضطرا للرد على مثل تلك الفتوى العجيبة ؟؟
فيمن المشكلة ؟؟ في الشيخ ؟؟ أم في الإسلام ؟؟ أم المسلمين ؟؟ أم ربما في الاشتراكية ؟؟ أم في ماذا ؟؟
ترى ما هو الإسلام بالنسبة لشخص مثل الشيخ الشعراوي و غيره ؟؟
ما الدافع وراء مثل هذا النوع الغريب من التخلف الفكري و الحضاري ؟؟
ما نوع الإيمان الذي يدفعه للتفكير بمثل هذه الطريقة ؟؟ و إلى أين يمكن ان يذهب به مثل هذا الإيمان؟؟ ترى أيمكن أن يذهب به إلى نيويورك لتفجير نفسه في طائرة مخطوفة أو إلى بغداد لفعل نفس الشيء بسيارة مفخخة ؟؟
ترى أيمكن حقاّ ؟؟

الإسلام و الاشتراكية !!

كيف سبق الإسلام الاشتراكية يا شيخنا ؟؟ و دعني أتجرأ و أسئل فضيلتك أن تمتعنا بفهمك العميق و الأكيد للنظريات الاشتراكية المختلفة و الذي منه مؤكدا خرجت بتلك الفتوى العصرية المجددة الرائدة.
ماذا تعرف عن الاشتراكية يا شيخنا ؟؟
ترى هل تعتقد يا شيخنا ان مجرد البحث و التفكير و الابتكار هو نوع من ضعف الإيمان و البعد عن طريق الله من البدء ؟؟
نعم بالفعل هذا هو ما تعتقده لهذا لم تأل جهد حتى قراءة حرف عن الفكر الاشتراكي قبل ان تفتي فضيلتك في تفاهته بكل ذهن متفتح و عقل مستنير.

حسناّ..

أنت مخطأ يا سيدي الشيخ ؟؟ لم يسبق الإسلام الاشتراكية , و لم ينزل الوحي بالاشتراكية بعد نزوله بالإسلام .. و إذا كنت ستواصل التفكير بالإسلام في الإسلام بتلك الطريقة فأنت ستصل بعقلك للصلف و التجمد و التخلف و بعد عدة مراحل ستصل إلى مرحلة الانقراض و يعود الإسلام غريبا كما كان غريبا.

لماذا تنكر على إنسانيتك ان تبدع و تخترع و تبتكر ؟؟ و لماذا تحرم إتباعك و متبعينك من سعادة البحث عن الحقيقة و شغف التجربة و فرحة النجاح بعد الفشل ؟؟ ما العيب في ان تكونوا بشر ؟؟ لماذا لا تكونوا بشرا مسلمين ؟؟ لماذا تضعوا الإسلام عائقا أمام بشريتكم ؟؟ فكروا في انه ربما أوحي به لخدمتكم و ليس لخدمته ؟؟
ثم أنت تدعي ان الفكر و الشرع الإسلامي لو طبقوا كما كان في الماضي , لاستغنى العالم عن كل شيء آخر استغنى عن العلوم و العلماء (غير علماء الدين بالطبع) , و لاستغنى العالم أيضا عن الفلسفة و الآداب و الفنون و اللغات و غيرهم.
لكن دعني اسلك يا سيدنا الشيخ و قد علمت ان الإسلام ظهر في العالم منذ ألف و أربعمائة من السنون و يزيد , متى كان العصر الذي طبق فيه صحيح الإسلام من وجهة نظرك ؟ في عهد محمد الرسول أم الراشدين أم الأمويين أم العباسيين أم الفاطميين أم الأيوبيين أم السلاجقة أم الخوارزميين أم المرابطين أم الموحدين أم الطولونيين أم الإخشيديين أم المماليك أم العثمانيين أم الهاشميين أم أم أم ؟؟؟ في أي من تلك العهود طبق الإسلام ؟ علماّ بان ما من دولة مما ذكرت ألا و خاضت حروب ضروس مع سابقتها ولاحقتها و ما من دولة ألا و كان لها فقهاؤها الذين يحللون وجودها و يحرمون وجود غيرها , و يحللون أي شيء كان , أي شيء يريده خليفتها .
و تتحدثون عن تطبيق الشرع أيضاّ فهل تعلمون انه و طوال التاريخ الإسلامي بأكمله لم تسجل حالة واحدة من تطبيق الحدود الإسلامية على أحد الخلفاء من أي دولة أسلامية !! فهل كان جميع الخلفاء ملائكة ؟ علماّ بأن الكثير منهم خاضوا الحروب المريرة التي سقط فيها ألاف من المسلمين و غير المسلمين الأبرياء ناهيك عن جبروتهم و بطشهم المعروفين عنهم , بل و ثرواتهم و جواريهم و غلمانهم و قصورهم التي يحكي عنها التاريخ . فعلى مدار مئات السنون ألم يفعل أي خليفة ما يخالف الشرع الذين تريدون تطبيقه الآن كما كان في الماضي , أي ماضي تعنون؟
و ما هي مظاهر الرفاهية التي عايشها المسلمون في الماضي و تريدون تكرارها الآن ؟ الحروب و الفتوحات أم الجزية و الخراج أم حكم الفقيه و شورى أولي الأمر و ولاية العهد أم قطع يد السارق و رجم الزاني أم سبي النساء و الغلمان و العبودية أم ماذا ؟؟ و ما هي الإنجازات التي قدمتها الحضارة الإسلامية لركب الحضارة البشرية ؟؟ و لاحظ يا شيخنا أو يا متبعين الشيخ أني سأناقشكم و احلل معكم كل إجابة تجيبون بها على أسئلتي و لن اردد فقط فتح الله عليكم يا شيخنا و الله اكبر و فقط ..
لماذا تريدون بالزمن عودة الوراء أليس الأفضل ان ننظر للمستقبل و نتعلم من دروس الماضي بدل من محاولة بعثه من الموت الذي هو رحمة.
انتم لا تدركون ما تضيعونه و تتخلون عنه يا متبعي الشيخ الشعراوي و أمثاله , إنكم تتخلون عن بشريتكم و إنسانيتكم و روح الوجود التي فيكم , إذا لم يرد الله لكم ان تفكروا لم يكن ليخلق لكم عقول و أذهان و قلوب , و التفكير يبدأ باستلام منهج التحليل و الفلسفة و النقد و الشك , ليس منهج لا تسألوا عن أشياء ان تبدى لكم تسؤكم..

فكروا و تدبروا و تعقلوا لعلكم تهتدون...

3 comments:

Anonymous said...

y5reb beetek ya 3ra2y ... hwa enta t7utmos ??

msh knt t2oli yabny ? leena kalam tany ba3deen :)

enta tab3an 3aref ana meen

تحوتمس Thutmose said...

انت البرادعي اكيد

:)

nosha said...

بص يا تحوتحمس أنا عايز أقلك على حاجة أنتم كمسيحيين ليكم أفكاركم وليكم اللي أنتم اتعلمتوه من المسيحية والدين المسيحي وعرفتوه من سيدنا عيسى عليه السلام
وإحنا كمسلمين لينا أفكارنا اللي أتعلمناها وعرفناها من الإسلام ومن الدين الإسلامي وعرفناه وأتعلمناه من سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام
يبقى كل واحد من حقه إنه يناقش فكره واللي أتعلمه من دينه
والشيخ الشعراوي عالم جليل وكبير والله يرحمه بقى
أما بالنسبة لتطبيق الإسلام والشريعة الإسلامية فهي موجودة بس طبعاً أنت عارف أن فيه حاجات صعب إنها تطبق في زمننا ده
وبالنسبة بقى للحروب فكان ليها سبب وسبب كبير وعظيم بس أنا مش هقدر أناقشك فيه طبعاً لأنك مش هتفهمني
عموماً أنت متحامل أوي على الإسلام والمسلمين وياريت تعيد النظر في بعض الحاجات ولو للحظة تفهم الإسلام وتعاليمه كويس جداً